درعمة جوية

درعمة عامة

«الأخ فين يشتغل»؟، في هيئة الطيران المدني، «يا أخي ليش ما عندكم طيارة أبو دورين مثل الإماراتية»؟ ( إيرباص A380)، عفوا أنا لا أعمل في شركة طيران، «يعني تشتغل في المطار تقص تذاكر وتستلم شنط؟»، لا لا.. نحن الهيئة المشرفة على المطارات والحركة الجوية، «أوف صار في هيئة في المطارات؟!»، (انتهى كلامه سامحه الله). ربما تكون هذه الأسئلة مقبولة من عامة الناس خلال محادثة ثنائية جانبية، لكنها ليست مقبولة ولا لطيفة أبدا أمام الملأ.

درعمة إعلامية

صورة «كاونتر فاضي» تصل عن طريق الواتس اب إلى شخص يدعي أنه «إعلامي» قبل الحج، ومن ثم «كاتب رأي» بعد رمضان، فتنطلق من خلال حسابه تغريدة يشكو فيها من أن أحد كاونترات الخطوط السعودية بدون موظف، خاتما تغريدته بهذه العبارة المستهزئة «فعلا تعتزوا بخدمتنا». هذا المدرعم لم يفكر ولو للحظة في أن يتأكد من صحة المعلومة التي وردته، فالكاونتر الذي يعنيه كان خاصا بالمديرية العامة للجوازات!. لكن يظهر أن الكاتب غير معتاد على السفر (قلة ولف).

درعمة صحفية

إحدى الصحف قامت بنشر خبر مفاده أن شركة طيران ناس لجأت إلى الخطوط البرتغالية لنقل الحجاج، ملمحة بطريقة أو بأخرى إلى أن صفقة نقل بعض الحجاج التي أسندت إلى شركة طيران ناس مؤخرا قد تمت ترسيتها بـ«الباطن» على الخطوط الجوية البرتغالية، خبر يدل على تسرع وعدم دراية بأمور الطيران (درعمة مكتملة الأركان)، فأغلب شركات الطيران في العالم تستعين بطائرات وموظفي شركات طيران أخرى لتشغيل رحلاتها الموسمية بنظام يسمى (Wet Lease) وهذا النظام مطبق أيضا في نسما السعودية في بعض رحلاتها الداخلية والخارجية. (هذه نهاية الخلط في الصحف بين المقاولات والطيران)!

درعمة المشاهير

قبل عدة أيام ومن خلال مقطع فيديو انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي، انتقد أحد المشاهير الخطوط السعودية بخصوص سوء حالة السقف ودورات المياه في صالة الدرجة الأولى والأعمال في مطار أبها، هذه الشخصية المحبوبة صاحبة الأيادي البيضاء والمبادرات الإنسانية خانتها العجلة والتسرع، فجميع مرافق المطار هي تحت إدارة هيئة الطيران المدني، وشركة «تسهيل» هي المشغل والمسؤول عن صالات الدرجة الأولى والأعمال في المطارات الداخلية، والخطوط السعودية وبقية شركات الطيران عبارة عن عملاء لهذه الشركة وحسب.

إن الوطنية تشعرك بأهمية النقد الهادف، وقطاع الطيران في المملكة لم يصل إلى مستوى تطلعات القيادة، لكن النقد غير الدقيق والمتسرع قد يسبب ضررا للشركة وينشر في المجتمع حالة من عدم الثقة في الشركات والمؤسسات الوطنية، الأمر الذي لا يخدم مصلحة الوطن بحال، ولا يتلاءم مع الرؤية الوطنية الجديدة التي تسعى نحو تعزيز الثقة في منجزات الوطن وتحرص على دعم أبنائه وتشجيعهم على المزيد من التألق والتميز والإنجاز.

بقلم المهندس عبدالله محمد الشهراني

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s